المواضيع الأخيرة
» ئایا چاى سەفەرى دەبێتە هۆى شێرپەنجە؟
الإثنين مارس 20, 2017 4:04 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» اخبار صحيةأفضل 7 أطعمة لخفض مستوى السكر في الدم
الإثنين مارس 20, 2017 4:03 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» ئەو كرداره‌ هەڵانەی ددان وێران دەكەن
الإثنين مارس 20, 2017 4:01 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» أطعمة سحرية تساهم فى خفض مستوى الكولسترول بالدم
الإثنين مارس 20, 2017 3:59 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» سوده‌كانی زه‌یتی پڕته‌قاڵ بزانه‌
الإثنين مارس 20, 2017 3:57 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» الطب البديلأهم الاعشاب التى تعالج الكوليسترول
الإثنين مارس 20, 2017 3:56 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» خواردنه‌وه‌ى ئاویی چه‌وه‌نده‌ر كارایی ماسوڵكه‌كان زیاتر ده‌كات
الإثنين مارس 20, 2017 3:55 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» علاج السكري بالاعشاب
الإثنين مارس 20, 2017 3:53 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» چەند نەخۆشییەكی نەزانراو كە لەڕێگەی ئەنجامدانی سێكسەوە دەگوازرێنەوە
الإثنين مارس 20, 2017 3:52 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

مارس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


هل يجوز سفر المرأة للحج بلا محرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وردة كول هل يجوز سفر المرأة للحج بلا محرم

مُساهمة من طرف سورجي بؤ هه مووان في الخميس أبريل 14, 2011 10:42 pm

حج المرأة بدون محرم

تقدمت سيدة بطلب للحج فقيل لها: لا بد من محرم معها، فماذا تفعل؟


الإجابة لفضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الإفتاء بالأزهر الشريف سابقاً.
روى البخاري ومسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يحل لامرأة
تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفرًا يكون ثلاثة أيام فصاعدًا إلا ومعها
أبوها أو أخوها أو زوجها أو ابنها أو ذو محرم منها". ورويا أيضًا أن رجلاً
قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- إنه اكتتب في الغزو، وإن امرأته قد خرجت
للحج، فقال له "حج مع امرأتك".
إزاء هذين النصين وغيرهما اختلف العلماء في اشتراط المحرم في وجوب الحج على
المرأة، وبعيدًا عن اختلافهم في تقدير المسافة، قال الحنفية: لابد من وجود
الزوج أو المحرم، إلا أن يكون بينها وبين مكة دون ثلاث مراحل. وقال
الشافعي في المشهور عنه كما ذكره النووي في شرح صحيح مسلم "ج9 ص104": لا
يشترط المحرم بل يشترط الأمن على نفسها.
وقال أصحابه: يحصل الأمن بزوج أو محرم أو نسوة ثقات، وقال بعضهم: يلزمها
-أي الحج- بوجود امرأة واحدة، وقد يكثر الأمن ولا تحتاج إلى أحد، بل تسير
وحدها في جملة القافلة وتكون آمنة، ويقول النووي: المشهور من نصوص الشافعي
وجماهير أصحابه هو الأول، أي الأمن على نفسها بالزوج أو المحرم أو النسوة
الثقات.
والإمام مالك لا يشترط الزوج أو المحرم في سفر الفريضة، وقال الباجي من
المالكية: إن الكبيرة غير المشتهاة يجوز سفرها بلا زوج ولا محرم، ورفض
القاضي عياض هذا القول لأن المرأة مظنة الطمع والشهوة حتى لو كانت كبيرة،
ولوجود السفهاء الذين لا يتورعون عن الفحشاء في الأسفار.
والإمام أحمد اشترط وجود الزوج أو المحرم في وجوب الحج عليها، وفي رواية أخرى عنه: لا يشترط ذلك في سفر الفريضة.
يقول النووي بعد حكاية مذهب الشافعي: إن هذا الخلاف إنما هو في الحج
الواجب، أما حج التطوع وسفر الزيارة والتجارة وما ليس بواجب، فقال بعضهم:
يجوز خروجها مع نسوة ثقات، وقال الجمهور: لا يجوز إلا مع زوج أو محرم، وهذا
هو الصحيح، ونوجه النظر إلى أن من اشترط المحرم أو الزوج اشترطه لوجوب
الحج عليها، ولرفع الإثم والحرج عنها لو سافرت بدونه، لكن لو خرجت للحج
بدون ذلك فإن حجها صحيح متى استوفى أركانه وشروطه، وتسقط به الفريضة عنها
ولا تلزمها إعادته مع محرم، وإن كانت قد أثمت لخروجها بدون الزوج أو المحرم
أو ما يقوم مقامهما على الوجه المذكور.
والحكمة في اشتراط المحرم أو الزوج هي توفير الأمن للمرأة في السفر،
ومساعدتها على قضاء مصالحها التي تحتاج إلى اختلاط أو تعب، وقد يكون لتطور
وسائل السفر وقصر مدة الغياب عن الوطن، مع توافر كل المستلزمات من ضروريات
وكماليات، وسهولة الحصول عليها، ومع استتباب الأمن حيث تؤدي الشعائر بيسر،
بالقياس إلى أزمان سبقت قد يكون لكل ذلك أثره في تغير النظرة عند فهم
الحديث الخاص بسفر المرأة وحدها. وقد صح في البخاري من حديث عدي بن حاتم أن
الرسول -صلى الله عليه وسلم- ذكر أنه قد يستتب الأمن حتى ترتحل الظعينة من
الحيرة وتطوف بالكعبة لا تخاف إلا الله.
وقد رأينا في استعراض آراء الفقهاء -حتى بين علماء المذهب الواحد- اختلاف
وجهات النظر في حتمية المحرم أو الزوج ومكان الاستعاضة عنهما بالرفقة
المأمونة، بل في جواز حجها بدون مرافق، حتى إن ابن حزم في "المحلى" رجح عدم
وجوب الزوج أو المحرم في سفر الحج، فإذا لم تجد واحدًا منهما تحج ولا شيء
عليها.
ولذلك أرى أن المدار هو على توفر الأمن والراحة لها، فإذا حصل ذلك بأية
صورة من الصور، كزوج أو محرم أو رفقة مأمونة أو إشراف رسمي مسئول أو غير
ذلك؛ وجب عليها الحج وسافرت، وقد حج نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد
أن أذن لهن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وبعث معهن عثمان بن عفان وعبد
الرحمن بن عوف -رضي الله عنهما- وكان ذلك سنة لأنهن حججن مع الرسول صلى
الله عليه وسلم.
هذه هي خلاصة ما قرأته في المراجع الآتية: شرح النووي لصحيح مسلم ج9 ص104،
والمغني لابن قدامة ج3 ص190، ونيل الأوطار للشوكاني ج4 ص306، 307 والأسرة
تحت رعاية الإسلام ج2 ص 230
avatar
سورجي بؤ هه مووان
سه رؤكى سايت
سه رؤكى سايت

عدد المساهمات/زماره ى به شداريه كان : 3157
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

http://surchy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى