المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أبريل 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


هل تقضي السنن الرواتب‏؟‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وردة كول هل تقضي السنن الرواتب‏؟‏

مُساهمة من طرف سورجي بؤ هه مووان في الأربعاء أبريل 20, 2011 2:16 pm

فتاوي الشيخ ابن تيمية رحمة الله



هل تقضي السنن الرواتب‏؟‏


وسئل رحمه الله‏:‏ هل تقضي السنن الرواتب‏؟‏
فأجاب‏:‏
أما إذا فاتت السنة الراتبة مثل سنة الظهر فهل تقضي بعد العصر‏؟‏ على قولين هما روايتان عن أحمد‏:‏
أحدهما‏:‏ لا تقضي، وهو مذهب أبي حنيفة، ومالك‏.‏
والثاني‏:‏ تقضي، وهو قول الشافعي، وهو أقوي‏.‏ والله أعلم‏.‏

وسئل رحمه الله‏:‏ عمن لا يواظب على السنن الرواتب‏؟‏
فأجاب‏:‏
من أصر على تركها، دل ذلك على قلة دينه، وردت شهادته في مذهب أحمد، والشافعي، وغيرهما‏.‏

وسئل رحمه
الله‏:‏ عن صلاة المسافر‏:‏ هل لها سنة‏؟‏ فإن الله جعل الرباعية ركعتين
رحمة منه على عباده، فما حجة من يدعي السنة‏؟‏ وقد أنكر عمر على من سبح بعد
الفريضة‏.‏ فهل في بعض المذاهب تأكد السنة في السفر كأبي حنيفة‏؟‏ وهل نقل
هذا عن أبي حنيفة أم لا‏؟‏

فأجاب‏:‏
أما الذي ثبت عن النبي صلى الله عليه
وسلم‏:‏ أنه كان يصلي في السفر من التطوع، فهو ركعتا الفجر، حتى إنه لما
نام عنها هو وأصحابه في منصرفه من خيبر، قضاهما مع الفريضة هو وأصحابه،
وكذلك قيام الليل، والوتر‏.‏ فإنه قد ثبت عنه في الصحيح‏:‏ أنه كان يصلي
على راحلته قبل أي وجه توجهت به، ويوتر عليها، غير أنه لا يصلي عليها
المكتوبة‏.‏

وأما الصلاة قبل الظهر وبعدها، فلم
ينقل عنه أنه فعل ذلك في السفر، ولم يصل معها شيئاً، وكذلك كان يصلي بمني
ركعتين، ركعتين ولم ينقل عنه أحد أنه صلى معها شيئاً‏.‏

وابن عمر كان أعلم الناس بالسنة، وأتبعهم لها، وأما العلماء فقد تنازعوا في استح
باب ذلك‏.‏ والله أعلم‏.‏

وسئل‏:‏ عن الصلاة بعد أذان المغرب، وقبل الصلاة‏؟‏
فأجاب‏:‏
كان بلال كما أمره النبي صلى الله
عليه وسلم يفصل بين أذانه وإقامته، حتى يتسع لركعتين، فكان من الصحابة من
يصلي بين الأذانين ركعتين، والنبي صلى الله عليه وسلم يراهم ويقرهم،
وقال‏:‏ ‏(‏بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين
صلاة‏)‏، ثم قال في الثالثة‏:‏ ‏(‏لمن شاء‏)‏؛ مخافة أن تتخذ سنة‏.‏

فإذا كان المؤذن يفرق بين الأذانين
مقدار ذلك، فهذه الصلاة حسنة، وأما إن كان يصل الأذان بالإقامة، فالاشتغال
بإجابة المؤذن هو السنة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏إذا سمعتم
المؤذن فقولوا مثل ما يقول‏)‏‏.‏

ولا ينبغي لأحد أن يدع إجابة المؤذن،
ويصلي هاتين الركعتين، فإن السنة لمن سمع المؤذن أن يقول‏:‏ مثل ما يقول،
ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ويقول‏:‏ ‏(‏اللهم، رب هذه الدعوة
التامة‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏ إلى آخره ، ثم يدعو بعد ذلك‏.‏


وسئل‏:‏ عن امرأة
لها وِرْدٌ بالليل تصليه، فتعجز عن القيام في بعض الأوقات‏.‏ فقيل لها‏:‏
إن صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم فهل هو صحيح‏؟‏

فأجاب‏:‏
نعم‏.‏ صحيح عن النبي صلى الله عليه
وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم‏)‏‏.‏ لكن إذا
كان عادته أنه يصلي قائما، وإنما قعد لعجزه، فإن الله يعطيه أجر القائم‏.‏
لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا مرض العبد أو سافر كتب له من العمل ما
كان يعمله وهو صحيح مقيم‏)‏، فلو عجز عن الصلاة كلها لمرض كان الله يكتب له
أجرها كله؛ لأجل نيته وفعله بما قدر عليه، فكيف إذا عجز عن أفعالها‏؟‏‏!‏













__________________
avatar
سورجي بؤ هه مووان
سه رؤكى سايت
سه رؤكى سايت

عدد المساهمات/زماره ى به شداريه كان : 3160
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

http://surchy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى