المواضيع الأخيرة
» معلومات عن دراسة تخصص طب الأشعة | INFORMATION ABOUT MEDICAL RADIOLOGY STUDY ABROAD
الثلاثاء أبريل 10, 2018 10:59 am من طرف سورجي بؤ هه مووان

» معلومات عن دراسة تخصص طب الأشعة | INFORMATION ABOUT MEDICAL RADIOLOGY STUDY ABROAD
الثلاثاء أبريل 10, 2018 10:56 am من طرف سورجي بؤ هه مووان

» بحث حول إدارة الموارد البشرية
الثلاثاء أبريل 10, 2018 10:45 am من طرف سورجي بؤ هه مووان

» موضوع ترميم الآثار
الإثنين أبريل 09, 2018 12:17 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» موضوع هندسة البرمجيّات
الإثنين أبريل 09, 2018 12:13 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» موضوع الأسواق والمنشأت المالية "FMI
الإثنين أبريل 09, 2018 12:03 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» تعريف نظم المعلومات
الإثنين أبريل 09, 2018 12:01 pm من طرف سورجي بؤ هه مووان

» موضوع عن علوم السياسية
الإثنين أبريل 09, 2018 11:59 am من طرف سورجي بؤ هه مووان

» موضوع عن الجمارك جمرك المالية
الإثنين أبريل 09, 2018 11:57 am من طرف سورجي بؤ هه مووان

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


هل زوجة أبي بكر الصديق وابنته أسماء من المبشرين بالجنة ؟

اذهب الى الأسفل

وردة كول هل زوجة أبي بكر الصديق وابنته أسماء من المبشرين بالجنة ؟

مُساهمة من طرف سورجي بؤ هه مووان في الجمعة أبريل 22, 2011 2:25 pm

السؤال:

أدرك أن أبا بكر وابنته عائشة رضي الله عنهم قد بشرا بالجنة في زمن النبي ، أردت أن أعرف ما إذا كانت ابنته أسماء وأم عائشة بشرتا بالجنة أيضا ؟

الجواب:

الحمد لله
أولا :
أما أبو بكر رضي الله عنه فقد ثبت في الأحاديث الصحيحة الكثيرة أنه من المبشرين بالجنة
وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : (5852)
ثانيا :
وأما عائشة رضي الله عنها فقد ورد أيضا في الأحاديث الصحيحة أنها من أزواج النبي في الجنة .
عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت : يا رسول الله ! مَن مِن أزواجك في الجنة ؟ قال : أما إنك منهن .
رواه الحاكم في " المستدرك " (4/14) وقال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه .
وصححه الذهبي في " التلخيص ". وقال الشيخ الألباني رحمه الله في " السلسلة
الصحيحة " (رقم/1142): " هو على شرط مسلم " انتهى.
وقد قال عمار بن ياسر رضي الله عنه :
(إِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّهَا زَوْجَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ)
رواه البخاري (3772)
ثالثا :
وأما أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها ففضائلها كثيرة ، ومناقبها عظيمة ،
ويكفيها أنها صاحبة اللقب الشريف : " ذات النطاقين "، حيث شقت نطاقها في
قصة الهجرة خدمة لرسول الله
وصاحبه أبي بكر الصديق ، وهي من السابقين إلى الإسلام ، والله عز وجل يقول
: ( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ )
الواقعة/10-11، ويقول سبحانه : (لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ
قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنْ الَّذِينَ
أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا ) الحديد/10.
ولم نقف على حديث خاص في بشارتها رضي الله عنها بالجنة ، إلا ما ورد عن
الزبير بن بكار أنه قال : ( وإنما سميت ذات النطاقين أن رسول الله
لما تجهَّز مهاجرا ومعه أبو بكر الصديق ، أتاهما عبد الله بن أبي بكر في
الغار ليلا بسفرتهما ، ولم يكن لها شناق ، فشقت لها أسماء نطاقها فشنقتها
به ، فقال لها رسول الله : قد أبدلك الله بنطاقك هذا في نطاقين في الجنة . فقيل لها ذات النطاقين )
رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " (69/6)، ونقله ابن عبد البر في " الاستيعاب " (4/1782)، وابن حجر في " الإصابة " (7/487)
وهذا كما ترى مرسل غير مسند ، فالزبير بن بكار توفي سنة (256هـ)، ولم يذكر عمن سمع هذا الحديث .
رابعا :
وأما والدة عائشة رضي الله عنها ، فكنيتها التي اشتهرت بها أم رومان ،
واختلف في اسمها ، فقيل : زينب ، وقيل : دعد ، وهي بنت عامر بن عويمر بن
عبد شمس ، كانت من السابقين الأولين إلى الإسلام .
قالت عائشة رضي الله عنها :
( لَمْ أَعْقِلْ أَبَوَيَّ قَطُّ إِلَّا وَهُمَا يَدِينَانِ الدِّينَ )
رواه البخاري (رقم/3905)
وأما الشهادة الخاصة لها بأنها من أهل الجنة فهذا ورد في حديث ضعيف مرسل :
عن القاسم بن محمد قال :
( لما دُلِّيَت أمُّ رومان في قبرها قال رسول الله : مَن سَرَّه أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان )
رواه ابن سعد في " الطبقات الكبرى " (8/277)، وأبو نعيم في " معرفة الصحابة
" (6/3498) ، والسهمي في " تاريخ جرجان " (1/199) جميعهم : من طريق حماد
بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن القاسم بن محمد مرسلا .
وقد رواه بعض تلاميذ حماد بن سلمة مسندا من حديث عائشة ، غير أن العلماء حكموا بخطإ هذا الوجه ، وأن الصواب في الحديث هو الإرسال .
جاء في " العلل الواردة في الأحاديث النبوية " للدارقطني (13/360) :
وسئل عن حديث القاسم ، عن عائشة ، لما دليت أم رومان في قبرها ، فقال رسول الله : من سره أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إليها .
فقال : يرويه حماد بن سلمة ، واختلف عنه :
فرواه سفيان بن وكيع ، عن ابن أبي عدي ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن القاسم ، عن عائشة .
وغيره يرويه ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن القاسم مرسلا ، وهو المحفوظ " انتهى .
والوجه المرفوع وجدته في جزء حديث أبي الفضل الزهري ، رقم : (239)
وقد روي الحديث من وجه آخر أيضا :
يقول أبو نعيم رحمه الله :
" رواه ابن مهدي ، عن حماد ، عن علي بن زيد ، عن القاسم ، عن أم سلمة " انتهى.
" معرفة الصحابة " (6/3498)
فجعله من مسند أم سلمة رضي الله عنها ، ولكن لم أقف على من خرج هذا الوجه ،
ولا على تعليل أحد من العلماء له ، فالله أعلم بالصواب ، غير أن جزم
الدارقطني في " العلل " بأن المحفوظ هو الإرسال ، يدل على عدم اعتبار الوجه
المروي عن ابن مهدي ، وذلك أنه إن كان يعرفه فجزمه بأن المحفوظ هو الإرسال
تخطئة له ، وإن كان لا يعرف الوجه المروي عن ابن مهدي فذلك دليل على
غرابته إن لم نقل نكارته ، واحتمال الخطأ في مثله هو الغالب.
وعلى كل حال فالسند ضعيف أيضا بسبب علي بن زيد بن جدعان .
يقول الشيخ الألباني رحمه الله :
" هذا إسناد ضعيف ؛ فإنه - مع إرساله - فيه ضعف علي بن زيد ؛ وهو ابن جدعان " انتهى.
" السلسلة الضعيفة " (رقم/4603)
وقد أرسل هذا الحديث أيضا مصعب الزبيري – راوي السيرة المعروف – كما يروي الحاكم في " المستدرك " (3/538)
يراجع ترجمتها في " الإصابة " للحافظ ابن حجر (8/206)
والله أعلم .




avatar
سورجي بؤ هه مووان
سه رؤكى سايت
سه رؤكى سايت

عدد المساهمات/زماره ى به شداريه كان : 3288
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

http://surchy.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى